أبحاث

عادات العقل – تنميتها- وعلاقتها بالنصفين الكرويين للدماغ

الدكتورة سندس عزيز فارس الفارس

إن العادات العقلية هي الطاقة الكامنة للعقل (مارزانو ،1998، 133) ، وتستند الى ثوابت تربوية ينبغي التركيز على تنميتها وتحويلها الى سلوك متكرر ومنهج ثابت في حياة المتعلم ، وتدل على أعمال منتجة إيجابية ، بيد إن عادات العقل تقترح ممارسة طرق خلاقة لتوظيف التفكير. (محمد بكر، 2008 ، 66 ). كما إنها نقطة التقاء المعرفة والمهارة والرغبة ، والمعرفة هي تصور ذهني نظري ، وهي ما يتعين عليك القيام به ، ولماذا يتعين عليك القيام به، والمهارة هي كيفية القيام بهذا الأمر ، أما الرغبة فهي الدافع أي الحاجة الى القيام بهذا الأمر ، لكي يتحول أمر ما الى عادة في حياتك لا بد أن تتحلى بكل الصفات الثلاث السابقة ( كوفي ،2009 ، 59) .ويؤكد أيمن ( 2006 ) أن عادات العقل هي الاتجاهات والدوافع الموجودة لدى الفرد ، والتي تدعمه لاستخدام المهارات العقلية التي لديه بصورة مستمرة في كل أنشطة الحياة سواء واجهته مشكلة أو أراد الحصول على المعرفة (أيمن ، 2006 ، 424) .  إن عادات العقل تركيبة تتضمن صنع اختيارات حول أي الأنماط للعمليات الذهنية التي ينبغي استخدامها في وقت معين عند مواجهة مشكلة ما ، أو خبرة جديدة تتطلب مستوى عال من المهارات ، لاستخدام العمليات الذهنية بصورة فاعلة ، وتنفيذها والمحافظة عليها، أي إن العادة العقلية تعني إننا نفضل نمطا من التصرف الفكري على غيره من الأنماط ، وتتضمن إجراء عملية اختيار من بين عناصر موقف ما ، بناءاً على مبدأ ، أو قيم معينة يرى الشخص إن تطبيق هذا النمط في هذا الموقف مفيد أكثر من غيره من الأنماط ، ويتطلب مستوى من المهارة في تطبيق السلوك بفاعلية والمداومة عليه، وهي عملية تطورية متتابعة تقود في النهاية الى الإنتاج والابتكار ( محمد بكر، 2008 ، 67-68 )

تنمية عادات العقل :اقترح فولكمان (Volkmann, 1999) عدة مداخل يمكن من خلالها تنمية عادات العقل ومنها : (1) استخدام القصص المعُبرة عن حياة الشخصيات :يمكن استعراض بعض القصص العلمية ، ويقوم الطلبة باستخلاص مجموعة من الخصائص التي تميز بها أصحاب هذه القصص ، وبالتالي تبرز العادات العقلية التي مارسها هؤلاء العلماء ، ومن ثم تدريب الطلبة عليها، وقد أثبتت دراسة فولكمان وآخرين (1999)، إن استخدام قصة عالم مع أسلوب المناقشة يؤدي الى تنمية عادات العقل لدى طلاب المرحلة الثانوية. (Volkmann,et., 1999,141-147 )(2) الأهداف الشخصية :أثبتت بعض الدراسات ، إن كثيراً من العادات العقلية يمكن تعزيزها بصورة جيدة إذا كان الطالب يسعى الى تحقيق أهدافه الشخصية ، وبمعنى أخر الأفراد الذين يتمتعون بدافعية إنجاز عالية يكونون أكثر استخداماً للعادات والمهارات العقلية ، مثل وضع الخطط المناسبة والبحث عن البدائل والمصادر المتنوعة  (مارزانو وآخرين ، 1999 ، 193-195 ) . (3) المشكلات الأكاديمية والإلغاز :تعد المشكلات الأكاديمية أداة أساسية في تنمية وتعزيز العادات العقلية، وخاصة تلك العادات المرتبطة بالتفكير الناقد والتفكير الإبداعي ، وترجع أهمية المشكلات في تعزيز العادات العقلية، لأنها ذات قوة دافعة تحرك الفرد للتعامل معها ومحاولة حلها ، ويمكن تنميتها في المحتوى الدراسي للمنهج ، وقدرتها على التحدي المعرفي للعقل ( المصدر السابق، 196-203) . وقد أثبتت دراسة (Angelique ,2000 ) ، إن المشكلات القائمة على تعلم مادة العلوم، تنمي عادات العقل عند مقارنتها بالطريقة التقليدية (Angelique,2000) نقلاً عن (ليلى، 2008، 37). إن استخدام المشكلات الأكاديمية كأنشطة مصاحبة ومحُفزة لتنمية الإمكانات العقلية، التي أوصت به لجان تطوير مناهج الرياضيات(AAAs,1995)، واعتبرتها جزءاً رئيسياً من الأنشطة الصفية، حيث إن تنمية مهارات حل المشكلات، يساعد التلاميذ في تنمية قدرات الاستدلال وفهم المفاهيم الأساسية للرياضيات (AAAS, Project 2061,1995,189-199) .  (4) الحوار السقراطي والمناظرة والمناقشة : تعُد أدوات أساسية لتنمية العادات العقلية ، ويمكن للمعلم أن ينظم جلسات النقاش بصورة جماعية ، أو يستخدم المناقشات الاستكشافية (مارزانو وآخرين ، 1999، 204- 206 ) .(5) مدخل الأساليب البصرية :يقوم هذا المدخل على استخدام أدوات مبتكرة مرسومة ، تستخدم البصر لتعزز وتعمل على تنمية قدرات التخيل ، وعن طريقها يكتسب العقل معنى لما سبق تعلمه ( تغريد،2000، 39-42) . والتخيل قدرة مركبة تتيح للدماغ فرصة إنتاج صور ذهنية مجردة ، ترتبط بالأفكار والمعاني والأشياء غير الحسية مدار التفكير والتناول ، ولذا فأنها تقوم بوظيفة توليدية ، تتمثل في تحريض المخزون، وإثارته لإنتاج متغيرات وبدائل متنوعة ، وهي من العوامل المسؤولة عن التفكير الإبداعي أحد الأهداف الأساسية للتربية المعاصرة ، حيث تختلف باختلاف الخبرات المعرفية والعملية السابقة لدى الفرد ، ومدى العلاقة العاطفية بينه وبين الموضوع مدار التفكير والتخيل ، فضلاً عن درجة تجريد هذا الموضوع ، لذا يسهم التخيل في جعل الإنسان قادراً على النظر الى الموقف من زوايا متعددة ويشعره بالحرية ، ويمده بالقدرة على الخلق والإبداع (Spencer,2003) نقلاً من ( حمدان، 2009 ، 385- 386) . وتقديراً لأهمية القدرة على التخيل ودورها في العملية التعليمية يرى (Ron,2001) إن المؤسسات التربوية في العالم في القرن الحادي والعشرين ، بحاجة ماسة الى مناهج دراسية تأخذ بالاعتبارات متطلبات تعليم أشكال التخيل من أجل إحداث تكامل بين عالم المعرفة ، وعالم الجمال ويقول ” انه إذا كان التخيل عملية يتم عبرها تصنيف الأفكار فأن التركيز عندها يكُون قدرة للإحاطة بالفكرة لفترة طويلة لعمل شيء ما ( Ron,2001,64) . وقدم محمد ( 2005 )

مقترحات لتنمية عادات العقل وفقاً للمحاور الآتية :(1) تنظيم الذات :راقب تفكيرك، خطط على نحو مناسب، ميز وحدد واستخدم المصادر الضرورية، استجب على نحو مناسب للتغذية الراجعة، قُوم فاعلية أفعالك .(2) التفكير الناقد :كن دقيقاً وابحث عن الدقة، كن واضحاً وابحث عن الوضوح، ليكن عقلك مفتوحاً، قيَد الاندفاعية، استجب لمشاعر الآخرين ومستوى معرفتهم على نحو مناسب(3) التفكير الإبداعي :ثابر، تحدَ وتعدَ حدودَ معرفتك وقدراتك، قم بتوليد معاييرك في التقويم وثق بها وحافظ عليها، قم بتوليد طرق جديدة للنظر لموقف خارج حدود المعايير التقليدية ( محمد ، 2005 ، 414).وأشارت عمور (2005) الى إن البيئة التفكيرية التي تنمي عادات العقل تتسم بالسمات الآتية : (1) إن جميع الطلبة لديهم القدرة على امتلاك مهارة التفكير ، فمن الأهمية أن يعتقد المعلمون ، إن بمقدورهم تنمية مهارات التفكير لدى تلاميذهم من خلال التدريب على تنمية هذه المهارات (Costa & Kalick , 2000 ) نقلاً عن ( عمور ،2005 ، 77 ) .(2) التفكير هو هدف تربوي ينبغي السعي لتحقيقه عن طريق إتقان الطلبة لعادات العقل ، وتحمل الطلاب لمسؤولية القيام بعملية التفكير، وإيجاد أكثر من حل للمشكلة ، والتأني في التخطيط والتفكير أفضل من التسرع في الإجابة (3) يبدأ التدريب وفق منظور عادات العقل بالمواد المحسوسة ، والممارسات والأفعال الواقعية ، والتي من شأنها أن تجسد الفكرة وتسهل استيعابها ، إذ ترتبط القدرات التفكيرية للطلبة بمراحل النمو المعرفي ، ولهذا يجب أن تكون الأنشطة التعليمية ، التي نسعى من خلالها لتطوير مهارات التفكير مناسبة للمرحلة النمائية المعرفية للطالب ، حتى يتمكن من استيعابها ( المصدر نفسه ) .(4) إيجاد بيئات صفية تفكيرية متجاوبة تشعر المتعلم بالقبول ، عن طريق إيجاد بيئة مفعمة بالتفكير والاهتمام بالآخرين ومشاعرهم ، من خلال تقدير ثقة الطلبة بأنفسهم عادات العقل والنصفين الكرويين للدماغ Habits of mind and tow hemisphere brain theory :     بين آرثر كوستا إن عادات العقل تتوزع على جانبي الدماغ، سواء الدماغ الأيسر Left brain)) أو الدماغ الأيمن Right brain))، فالدماغ الأيمن يتضمن اربع عمليات أساسية يتفرع عن كل عملية مجموعة العادات العقلية، هي على النحو الآتي:1- المعرفة (Cognitive) والتي تتضمن ثلاث عادات عقلية هي: تطبيق المعارف الماضية على أوضاع جديدة، والتفكير ما وراء المعرفي، والتساؤل وطرح المشكلات.2- الدقة Exact)) والتي تتضمن عادتين عقليتين هما: الدقة في التعلم والتفكير، وتفحص الدقة في المنتجات.ج- اللين أو المطاوعة Supple)) ويتضمن ثلاث عادات عقلية هي: المرونة في التفكير، والإبداع، والاستجابة برهبة ودهشة.د- السذاجة Silly)) وتتضمن عادة عقلية واحدة وهي إيجاد الدعابة.    أما الجانب الأيسر فيتضمن ثلاث عمليات أساسية، يتفرع عن كل عملية مجموعة من العادات العقلية، هي على النحو الآتي:1- التحكم أو السيطرة Control: وتتضمن ثلاث عادات عقلية هي: المثابرة، والإقدام على مخاطر مسؤولة ، والتحكم بالتهور.2- الفهم Understanding: وتتضمن عادتين عقليتين هما: الاستماع إلى الآخرين بتفهم وتعاطف، والتفكير التبادلي أو التعلم التعاوني.ج- الحواس Sensorial: وتتضمن عادتين عقليتين هما: الاستعداد للتعلم مدى الحياة، واستخدام جميع الحواس.   إن العمل على توظيف عادات العقل بنوع من التوازن لدى المتعلمين يعمل على تنشيط وظائف جانبي الدماغ، فكما هو معلوم فإن مناطق الدماغ التي تشارك في التعلم Areas of Brain Which are Involved in the learn، أصبحت معلومة ومحددة من قبل علماء الأعصاب وهو ما يدعى بتخريط الدماغ Mapping the Mind (محمد، 2008، 96-97).   فإذا أردنا ان نفهم كيف يحل الطالب مسألة في الرياضيات ، فلا بد من دراسة الدماغ وتتبع التغيرات التي تطرأ على دماغه خلال حل المسألة الرياضية .  ويتطلب هذا المنهج معرفة دقيقة لعمليات الدماغ ووظائفه ، وهذه مهمة ليست سهلة رغم توفر التطور المعرفي في دراسة الدماغ ، حيث انه من البديهي ان تعمل ملايين من الخلايا لحل مسألة بسيطة في الرياضيات ( العتوم ، 2004 ، 43) .

المصادر العربية : ‏‫- أيمن حبيب سعيد . ( 2006 ) . أثر استخدام استراتيجية حلل – اسأل – إستقصي } A.A.I. { على تنمية عادات العقل لدى طلاب الصف الأول الثانوي من خلال مادة الكيمياء . الجمعية المصرية للتربية العلمية ، المؤتمر العلمي العاشر التربية العلمية ، تحديات الحاضر ورؤى المستقبل ، كلية التربية – جامعة عين شمس ، مصر الجديدة ، 30 يوليو الى 1 أغسطس 2006 م ، ص391- 424 .

– تغريد عبد الله عمران .(2000). نحو آفاق جديدة للتدريس لتنمية إمكانات العقل البشري -نهايات قرن – إرهاصات قرن . المؤتمر العلمي الثالث عشر ، الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس ” مناهج التعليم وتنمية التفكير ” ،دار الضيافة ، جامعة عين شمس من 25- 26 يوليو ،2000 .

– حمدان نصر .( 2009). اثر النشاطات التعليمية المصاحبة للاستماع والتحصيل السابق في اللغة العربية في تنمية القدرة على التخيل لدى عينة من طلاب الصف السادس الأساسي . المجلة الأردنية في العلوم التربوية ، مجلد(5) ، العدد (4)،(2009) ، ص385 – 398.٤- العتوم ، عدنان يوسف ، الجراح ، عبد الناصر ذياب ، موفق بشارة .( 2009 ). تنمية مهارات التفكير نماذج نظرية وتطبيقات عملية 0ط2 ، دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة ، عمان .
– عمور ، اميمة محمد عبد الغني .(2005). أثر برنامج تدريبي قائم على عادات العقل في مواقف حياتية في تنمية مهارات التفكير الإبداعي لدى طلبة المرحلة الأساسية0 أطروحة دكتوراه ، كلية الدراسات التربوية العليا – جامعة عمان العربية للدراسات العليا .

– كوفي ، ستيفن آر .(2009) . العادات السبع للناس الأكثر فاعلية ، ط20 ، مكتبة جرير ، المملكة العربية السعودية ، الرياض .

– مارزانو، ر .ج وآخرون .( 1998). أبعاد التعلم دليل المعلم – تعريب جابر عبد الحميد جابر ، صفاء الأعسر ، ونادية شريف ، دار قباء للطباعة والنشر والتوزيع، القاهرة.

– محمد بكر نوفل . (2008) . تطبيقات عملية في تنمية التفكير باستخدام عادات العقل ، ط1 ، دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة ، عمان.

– محمد  بكر نوفل . (2008) . الذكاءات المتعددة أنواع العقول البشرية ، ط1 ، دار العلوم للنشر والتوزيع ، القاهرة .

– مارزانو، روبرت وآخرون . (1999) . أبعاد التعلم بناء مختلف للفصل المدرسي. تعريب جابر عبد الحميد وآخرون ، دار قباء للطباعة والنشر والتوزيع ، القاهرة.

المصادر الأجنبية

1- AAAS, Project 2061.(1995).Science for all Americans , New York, Oxford (    PP:189-199).

  2- Angelique , conger .(2000). Problem Based science Learning in a mixed Ability classroom that includes Gifted and Talented children , M. S, U Tan- stat university

.3- Costa A.L. & Kallick, B . (2000) . Discovering and Exploring Habits of Mind . Association For Supervision And Curriculum Development . Alexandria ,    Victoria USA .

4- Ron , L. ( 2001 ). Imagination : The missing link in curriculum and teaching education . Turner publishing company

.5- Volkman , et al . (1999). Habits of Mind Integrating the social and personal characteristics of Doing science in to science classroom . social science and Mathematics , 99(3) , (PP: 141-147

1 2الصفحة التالية

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. أتوجه بخالص الشكر والتقدير لكم
    لنشر المقالات والبحوث العلمية
    لخدمة المجتمع . وكل الإحترام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق