مقالات

الموهوبين وطرق رعايتهم

د. سهام علي طه

الموهبة هي نعمة من الله يهبها لمن يشاء، وللحفاظ عليها يجب دعمها، والاهتمام بها دائماً من أجل تطويرها واستمرارها، فيحتاج الموهوبون إلى أشخاص يقدرون موهبتهم ويبتعدون عن أسلوب التَّلقين، ويركزون على التطبيق العملي، واستخدام أسلوب التحفيز لتشجيعهم على الابتكار والتجديد، وعادة ما يبدأ اكتشاف المواهب من قبل الأهل والأسرة، ثم من قبل المدرسة، وللموهوبين مستقبل بارز وأثر بالغ في تطور الأمة، وتقدمها، وتفوقها، لذلك علينا الاهتمام بهم، وتوفير الرِّعاية النفسية، والاجتماعية، والصحية لهم، ووضع البرامج الإرشادية التي تضمن لهم نمواً نفسياً، وعقلياً، واجتماعياً متكاملاً، وسنذكر في هذا المقال بعض الطرق لرعاية الموهوبين، ومميزات الأشخاص الموهوبين .

التعريف اللغوي للموهبة 

كلمة موهبة مأخوذة من الفعل ( وهب ) أي أعطى شيئاً مجاناً فالموهبة إذاً هي العطية للشيء بلا مقابل . 
ومعنى كلمة موهوب في اللغة الإنسان الذي يعطي أو يمنح شيئاً بلا عوض ويطلق لفظ الموهوب على القسم العالي جداً من مجموعة المتفوقين الذين وُهبوا الذكاء الممتاز , كما أنهم يبدون سمات معينة غالباً , إذ تجعلنا نعقد عليهم الأمل في الإسهام بنصيب وافر في تقدم أمتهم وقيل في تعريف الموهوب أنه الطفل الذي يبدي بشكل ظاهر قدرة واضحة في جانب ما من جوانب النشاط الإنساني. 

ما الموهوب

 يعرف الموهوب بأنه هو ذلك الفرد الذي يكون أداؤه عالياً بدرجة ملحوظة بصفة دائمة في مجالات الموسيقى أو الفنون أو القيادة الاجتماعية أو الأشكال الأخرى من التعبير

وتعرف لجنة التعليم والعمل بالولايات المتحدة (1972) الطفل الموهوب على أنه صاحب الأداء المرتفع أو الإنجاز العالي في واحد أو أكثر من المجالات الآتية: 
1- القدرة العقلية العامة . 2- قدرة أكاديمية متخصصة. 
3- تفكير ابتكاري خلاق. 4- الفنون العصرية أو التمثيلية . 
5- القدرة النفس – حركية. 
التعريفات الحديثة 
1- تعريف ويثي / والذي تبنته الرابطة الأمريكية للأطفال الموهوبين حيث يعرف الموهوبون بأنهم أولئك الأفراد الذين يكون أداؤهم عالياً بدرجة ملحوظة بصفة دائمة . 
2- تعريف ميرلاند/ عام 1972 م الذي تبناه مكتب وزارة التربية والتعليم الأمريكية حيث يقول عن الموهوبين أن هؤلاء الأطفال الذين يملكون قدرات وإمكانيات غير عادية تبدو في أداءاتهم العالية المتميزة والذي يتم تحديدهم من خلال خبراء متخصصين مؤهلين ومتمرسين وممن لا تخدمهم مناهج المدارس العادية وبحاجة إلى برامج متخصصة ليتمكنوا من خدمة أنفسهم ومجتمعهم  

وقد تعددت طرق الكشف وتنوعت في العصر الحديث واشتملت على الآتي :
  اختبارات الذكاء :
تعددت اختبارات الذكاء وتنوعت فمنها الاختبارات اللفظية مثل : اختبار ستانفورد بينه ، ومها الاختبارات الأدائية مثل : اختبارات وكسلر – الجانب الأدائي ، ومنها الاختبارات المصورة مثل : اختبار المفردات المصورة ، وكذلك هناك الاختبارات التي اشتملت على الجانبين اللفظي والأدائي مثل : اختبار وكسلر لذكاء الأطفال .
  اختبارات الإبداع :
أشهر هذه الاختبارات اختبار تورانس للتفكير الإبداعي .
  اختبارات التحصيل :
هي الاختبارات التي تركز على المفاهيم والمهارات الأكاديمية الأساسية التي يجب أن يتمكن الطفل منها في المرحل العمرية المعينة الموازية للمرحلة الصفية المكافئة .

ترشيح المعلم :
يعد المعلم من أكثر الأشخاص التصاقاً ومعرفة بالطلبة ، ولذلك يعد حكم المعلم من المحكات التي تستخدم بكثرة في انتقاء الموهوبين .
  اختبارات الاستعداد :
من أشهر هذه الاختبارات اختبار الاستعداد المدرسي .
  ترشيح الطالب لنفسه ( الترشيح الذاتي  :
يسهم هذا الأسلوب في رفع الظلم عن الموهوبين ذوي التحصيل المتدني ، والذين لا يتم انتقائهم من خلال محك التحصيل أو ترشيح المعلم .
  ترشيح الأهل :
يعد من المحكات التي يمكن استخدامها ولكن بحذر ، بسبب عدم إمكانية ضمان حياد الأهل في حكمهم .
  ترشيح الزملاء :
يؤخذ بهذا المحك بسبب المعرفة اللصيقة للطلبة بعضهم البعض .

 اختبار المقالة :
يعتبر هذا الأسلوب من الأساليب الفعالة في الكشف عن الموهوبين ، ويطلب من الطلبة كتابة مقال في موضوع يتم تحديده مسبقاً ويراعى في هذا الموضوع أن يكون من الموضوعات المسماة ذات النهاية المفتوحة  يتم تصحيح اختبار المقالة من قبل مختصين يتم تدريبهم على عملية التصحيح لاستخراج درجات على معايير مثل : الطلاقة ، المرونة ، والأصالة .
  المقابلة الشخصية :
يسهم هذا المحك في التعرف على جوانب عدة في شخصية الموهوبين مثل : المثابرة ، القدرات القيادية ، تعدد الأنشطة ، وتنوع الاهتمامات .
  قوائم رصد الخصائص السلوكية :
تقوم فكرة هذه النماذج على أن الموهوبين يشتركون ويظهرون أنماطاً وأشكالاً من السلوك التي يمكن رصدها ووضعها في قوائم وتوزيعها على مجالات أو أبعاد مثل : الخصائص القيادية والتي تظهر من خلال المبادرات أو علاقة الزملاء ، وصفات التعلم مثل : التساؤل والبحث والاهتمام والقراءة .
  ورش العمل أو العمل الميداني :
تقوم فكرة هذا المحك على إلحاق الموهوب ببرنامج تدريبي في مجال اهتمامه لفترة زمنية قصيرة ( يومين أو ثلاثة ) حيث يصار بعد ذلك إلى انتقاء ذوي المثابرة والخصائص المتوافقة مع احتياجات البرنامج الخاص . أي أن الكشف يتم من خلال العمل الميداني أو في المعمل بناءً على ملاحظة الموهوب متضمناً ذلك الإنجاز والمثابرة .

طرق رعاية الموهوبين

تشجيع وإعطاء الفرص للموهبين للتعبير عن قدراتهم وموهبتهم. تحفيز الأهل لأبنائهم الموهوبين، وتوفير الإمكانيات لهم قدر المستطاع. توفير بيئة هادئة تناسب شخصية الموهوب، لتساعده على الإبداع والابتكار. إرشادهم لطرق متعددة لتزيدهم بالمعرفة والخبرات. تنشيط عقولهم من خلال توفير الحوافز اللفظية والطبيعية. تنمية روح الخيال، والتفكير عند الموهوبين من خلال توجيه أسئلة تنير تفكيرهم. توفير الأدوات اللازمة التي يحتاجونها لتنفيذ موهبتهم بالشكل الصحيح. التعاون مع المؤسسات الحكومية، والخاصة التي تدعم الموهبين وتهتم بهم. فتح أبواب الحوار والنقاش معهم من فترة لأخرى. العمل على إشهار مواهبهم من خلال استخدام وسائل الإعلام، ولوحات الحائط، والمواقع الإلكترونية، والتلفاز. إقامة المعارض المختلفة الخاصَّة بالطلاب الموهوبين؛ لعرض ابتكاراتهم واختراعاتِهم. إعداد برامج اثرائيَّة إضافيَّة تشبع احتياجاتهم، وتتناسب مع قُدراتهم، وتُسهم في تنمية مهارات التفكير لديهم. إعداد اختبارات مركزة في مجال الموهبة المحدد؛ من أجل الوقوف على أبرز التطوُّرات المعرفية والفنية لديهم. تنمية موهبتهم عن طريق تطوير نظرتهم الفنية، والعقلية للطبيعة، والبيئة المحيطة من حولهم.

مميزات الأشخاص الموهوبين 

لكل شخص موهوب قدراته الخاصة به وميوله لأشياء تختلف عن غيره، ومن أبرز الصفات التي من الممكن أن يمتلكها الأشخاص الموهوبون:

 القدرة على التعبير الرمزي المختصر. سلاسة الفكر، وسرعة البديهة.

 القدرة على التعبير بمفردات لا يعرفها أقرانهم.

 التفوق في الكتابة والمهارة في القراءة.

 قوة الذاكرة. انجذابهم للأمور الغامضة والمعقدة والتي لا يفهمها الكثيرون. الخيال الواسع، والقدرة على الإبداع والخروج عن المألوف.

الحماسة، وحب الخبرات الجديدة. الاهتمام الكبير بالصور، والخرائط، والبيانات، ومجسمات الأرض والكواكب.

الجرأة وحب الاستطلاع. القدرة على إيجاد الحلول للمشاكل التي تواجههم. التكيف مع المحيط بهم بشكل سريع. التمتع بقدر عالٍ من روح الدعابة والفكاهة. الاستمتاع بحل الألغاز،الانتباه للتفاصيل الدقيقة.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق