اللغة العربية في خطر.!

اللغة العربية في خطر.!

شاركت في المؤتمرات المتعاقبة للمجلس الدولى للغة العربية بدبى ، وقد أكدت الدراسات والأبحاث التي قُدمت في المؤتمرات أن طلاب وطالبات مؤسسات التعليم العالي يعانون من ضعف كبير في قدراتهم ومهاراتهم ومعارفهم اللغوية ، وأن هذا يؤثر سلبياً علي مستوى تحصيلهم الدراسي وإستيعابهم ، وعلي القيام بواجباتهم في جميع التخصصات .

ومن الملاحظ أن ظاهرة الضعف اللغوى تعاظمت في الآونة الآخيرة نتيجة ظهور اللغة الهجنية التي اصطلح عليها الشباب بأسم ( العربيزى ) أو (الفرانكو أراب)

،وتناست بشكل سريع في الأوساط الشبابية ، وهي ظاهرة لغوية وليدة الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل مع بعضهم البعض باستعمال خليط من اللغة الإنجليزية والعربية واللهجات الدارجة .

ويغلب علي الحرف المستعمل في كتابتها والتلفظ بها الحرف اللاتينى مع استبدال حروف العربية بأرقام لاتينية تستعمل في المواقع المختلفة للتواصل الإجتماعى والدردشة .

ومن هنا كثرت الأخطاء اللغوية الشائعة المخالفة للمسموع من اللغة وأصولها الثابتة ، وعدم السلامة في الأسلوب وتركيب الجُمل تركيباً ينُم عن التكلف ، وغلبة الركاكة ، وإهمال علامات الترقيم من فاصلة وقاطعة وشارحة وغيرها إهمالاً تاماً والقضاء تقريباً علي النطق الصحيح للذال والثاء والظاء ، وغيرها من الأخطاء المتعلقة بالكتابة واللغة اللفظية ، مما لا يتسع المقام لذكره .

ولقد أولت مراكز الأبحاث العالمية أهمية خاصة للغة الوطنية التي تعمل بها وتستخدمها في الميادين البحثية علمية كانت أو تقنية أو صناعية أو إنسانية أو إجتماعية . وهذا مالم تحظ به اللغة العربية مقارنة بغيرها من اللغات في  البلدان المتقدمة التي تعطي الأولوية للغة في مؤسساتها ومراكز أبحاثها بصفتها الناقل والموصل لتلك الأبحاث والدراسات والابتكارات والإختراعات .

كما حظيت اللغة الأجنبية بالبحث والدراسة المستمرة في مراكز الأبحاث المختصة باللغة وتطبيقاتها المختلفة وتم تفعيلها في المجالات العلمية والتقنية والثقافية والإعلام وتوظيفها بطرق مختلفة في الإقتصاد والتجارة والصناعة والتقنية وغيرها ، بينما تعاني اللغة العربية من الإهمال وعدم توافر مراكز أبحاث لغوية تنقب في قضايا اللغة وعلاقتها بالعلوم والتقنية والصناعة والثقافة والإنتاج وغيرها . والملاحظ أن من يعمل علي توظيف اللغة العربية في التقنية الحديثة هم غير المختصين من المجتهدين الذين لهم تأثيرهم السلبى علي كيفية استخدام اللغة السليمة في المصنوعات التقنية المختلفة .

ومن هنا كان لزاماً أن تنشأ مراكز أبحاث متخصصة في دراسة اللغة العربية تتعمق في نشرها وتعليمها ، وأن توظف الأبحاث والدراسات بما يخدم اللغة العربية ويسهم في المحافظة عليها من تشويه التوظيف التقني الخاطئ لها من غير المختصين . كما يجب أن يخضع جميع طلاب التعليم العالي بشكل مستمر لاختبارات تشخيصية تقيس مدى كفاءتهم اللغوية وتحدد مواطن الضعف لديهم للاستفادة من نتائجها في معالجة الضعف اللغوي الذى يعانون منه من خلال مقررات دراسية في مهارات اللغة العربية .

شارك هذا المنشور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *