ندوة علمية حول مصداقية الأخبار على مواقع التواصل الاجتماعي لندن

ندوة علمية حول مصداقية الأخبار على مواقع التواصل الاجتماعي لندن

مركز “بيلر” ينظم ندوة علمية حول مصداقية الأخبار على مواقع التواصل الاجتماعي لندن – نظم مركز بيلر لإدارة الأزمات والتحكيم الدولي والبحث العلمي ومقره لندن، ندوة علمية بعنوان ” مصداقية الأخبار علي مواقع التواصل الاجتماعي”، وذلك عبر منصة المركز الإلكترونية زوم، حيث حاضر فيها مجموعة متميزة من الخبراء والمختصين من عدة بلدان عربية. هذا وترأس المدير التنفيذي لمركز “بيلر” الدكتورة نيرمين ماجد الندوة العلمية رفقة الإعلامي أسعد حمودة، كما شارك في اللقاء كلا من الدكتور حارس العبيدي أستاذ باحث في الأنثروبولوجيا، والأستاذ محمد الصانوري الإعلامي والناشط مجتمعي والمحلل سياسي، والأستاذ الدكتور حنا عيسي بروفسور القانون الدولي، والدكتورة إيناس القباني المدربة الإعلامية، والأستاذ الدكتورة منال خيري أستاذ مناهج وإستراتيجيات العلوم الاقتصادية والمالية. هذا وتحدث الإعلامي محمد الصانوري عن حيثيات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وانعكاس ذلك على الأفراد والمجتمعات، مشيراً إلى اعتمادية الكثير من الجهات الإعلامية على تلك المنصات. مشيراً إلى أن ذلك أثر بشكل سلبي في العمل الإعلامي، موضحاً أن إخفاء المصدر يخلق الشائعات ويحدث إشكالات كبيرة في المؤسسات الإعلامية. وأضاف خلال مداخلته أن على الصحفي المتميز أن يتأكد من مصادر الأخبار، ويتحقق من الخبر قبل نشره، وألا يجعل السبق الصحفي مقدماً على ذلك. في حين أكد البروفيسور حنا عيسى على وجود بعض القوانين الناظمة للعمل الإعلامي، مع تأكيده على أن وسائل الإعلام الجديد، تحتاج إلى مزيد من الرقابة القانونية كون الأخبار الكاذبة والإشاعات المنتشرة عليها لها انعكاسات سلبية خطيرة. بدروها تحدثت الدكتورة منال خيري عن أهمية الوعي المجتمعي خلال استخدام تلك المواقع مشددة على أن المسؤولية في ذلك جمعية، كما أكدت على ضرورة أن تأخذ المحاضن التربوية دورها في ترشيد المواطنين وخاصة الشباب بكيفية استخدام تلك المنصات، والحذر من الأكاذيب والإشاعات التي تكثر عليها هذه الأيام. أما عن الجانب المجتمعي فأوضح الدكتور حارث العبيدي، أن عدم وجود مصداقية ورقابة على مواقع التواصل الاجتماعي يهدد النسيج المجتمعي، الذي يعاني من عدة ظواهر سلبية خاصة ما يعرف بالابتزاز الإلكتروني، نتيجة سوء استخدام تلك المواقع. كما عرّجت الدكتورة إيناس القباني في كلمتها على أهمية التركيز على الفرد في منظومة الاستخدام لمواقع التواصل الاجتماعي، حيث أن المسؤولية تقع على عاتق المستخدم، الذي لا بد أن يكون يقظاً ومنتبهاً، وأنا يتلقى أو يتداول أي خبر أو معلومة دون العودة إلى المصادر الموثوقة. هذا وشملت الندوة العلمية عدة مداخلات قيمة من عدد من الأكاديميين والنخب الفكرية والإعلامية على وجه الخصوص، والذين شكروا مركز “بيلر” على هذه الندوة القيمة، كما توجهوا بعدد من الأسئلة والاستفسارات لضيوف الندوة. وفي ختام الندوة أوجزت الدكتورة نرمين ماجد رئيس مركز “بيلر” أبرز النقاط الأساسية لموضوع الندوة، معبرة عن ضرورة أن يتكاتف الجهد والرسمي والعلمي والمؤسساتي، لإنقاذ المجتمع من المخاطر والسلبيات التي تتسبب فيها الأكاذيب والشائعات على منصات التواصل الاجتماعي، داعية لمزيد من تسليط الضوء على هذه القضية المهمة والحساسة.

شارك هذا المنشور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *