مقالات

تحليل وقراءة قصيدة “أحبيه على حذر”

 أحبيه على حذر

وطوفي حول روح الشوق ، طوفي طوف معتمر .  

لان الحب حين يكون فياضا يروح ضحية القدر

وما أدراك ماالقدرُ

******

أحبّي كالنخيلِ الشاهقِ المسكونِ بالصبرِ

 فأنتِ النخلُ والثمرُ

وأنت النهرُ والبحرُ

 وأنتِ الماءُ و الشطآنُ و الجسرُ

وأنتِ الليلُ والقمرُ

وانتِ الحبُّ والاحساسُ والشعرُ

ألا يكفيكِ ذا سحرُ

*******  

أحبي واخبري عن حبكِ الآفاقَ  ألحانا 

ليرقصَ حولك الأطيارُ والشجرُ

أحبيه على هونٍ ، فرب سفينةٍ بحر

وكوني في الهوى المجنونِ سيدة

وفارسةً تقود جنونَ مهرتها فتنزجر

*************** 

أحبي الحبَ للحبِّ ، لذاتِ الحبّ وانتظري أمانيّة

فإن الصبرَ في الأغلالِ حريه

وعيشي كالمرايا تنثرُ الأضواءَ في سُكنى لياليّه

وصليّ للعذاباتِ المبّرحة .  صلاةُ العشقِ روحية

وغني للعصافيِرِ المرفرفةِ بلحنِ الفجرِ أغنيهً

فأنتِ اللحنُ والوتر

وأنتِ الوردُ والعطرُ

وأنتِ الطيُر والشجر

أحبي واحرسي الأشواقَ صابرةً بلا شكوى

أخاف عليك إن بحتي الهوى تغتالك البلوى  

ويغدرُقلبكِ  القدر

 بقلم الشاعرة د./ إيمان مسلم الجابري   

 *************************

تحليل وقراءة  للدكتور صالح الزاملي

بعد قراءة النص الشعري للفاضلة الدكتوره ايمان الجابري اسجل الأتي :

نص شعري ارشادي توجيهي تعليمي لكل انثى يتكون من فكرة عامة تتمحور حول الرد على قصيدة شاعر الغزل والحب نزار قباني رحمه الله في قصيدته احبيني بلا عقد وكيف يحرر ويطلق غرائز الانثى بدون الالتفات الى قيم وتقاليد المجتمع وحقيقة ترك أثرا بارزا في سلوك الشباب لذلك تبلورت فكرة لدى الشاعرة  فطرحت اورسمت ملامح للحب الملتزم بالعقائد والتقاليد والقيم  وتضمنت  أربعة مقاطع كل مقطع يتضمن فكرة فرعية الأولى شرعية الحب والسماح به ولكن بحذر اما الثانية فكانت الحب والثقة بالنفس والثالثة الحب واخذ زمام القيادة للمركب الخطر واما الرابعة فتضمنت الحب الصابر المحقق للآمال هذا بشكل عام

اما اذا تأملنا كلمات النص وعباراته فسوف تبدو لنا صور شعرية رائعة في تجسيد الحب الواعي الممتلئ بالمشاعر المرهفة فهذا الحب لطهارته تم تشبيهه بأقدس شعيرة بعد الحج الا وهي طواف العمرة … طوفي حول روح الحب طوف معتمر … عبارة ما فيها من القداسة والالتزام لكنها مملوءة بالسحر والعشق العفيف ثم تحذرها من الاكثار من هذا الطواف فلم تشبهه بطواف الحج لأنه طويل وفيه طقوس وأداءات متعددة لكنها جعلته طواف عمرة يؤدى على عجل …

وبعد ذلك نراها تعزز ثقة الانثى بنفسها بعبارات مرهفة … احبي كالنخل الشاهق الذي يصعب الوصول الى ثماره فيعشق وهو صابر صورة رائعة جدا ثم انت الحياة والحب والاحساس والشعر الا يكفيك ذا سحر وهنا تحاول انتزاع الانثى من طوق الوهم الذي رسمه لها نزار في قصيدته بعد ان قرن سحر الانثى بمفاتنها ومفاتن جسدها الزائل بعد سنين معدودة بينما شاعرتنا بأبداعها ترمز لأنوثة المرأة وسحرها بالماء الذي هو مبدأ الحياة وبذلك تعزز ثقة الانثى بنفسها وبدونها ستكون حياة الرجل عدم ..  ثم تمنح المرأة قدرة التحكم برغباتها الانثوية من خلال قيادتها لجنون مهرتها فترمز للرغبات بمهرة جموح لكنها تنزجر بيد أمرأه واعية حكيمة … وتختتم الفكرة بالانتصار ممزوجا بالصبر وبان الصبر في الأغلال قمة الحرية لكن أية أغلال ايتها الشاعرة التي تعيشها انثاك وهي حرة انها أغلال العلم والوعي الديني والعقائدي والاجتماعي الذي ان تمت مراعاته ستكون المرأة اسطورة ورمز ومثال …

اتمنى للشاعرة المبدعة مزيدا من التوفيق في منهجها الواعي في الشعر معتذرا عن القصور في التحليل لان هناك من الرموز والصور التي تحتاج الى تحليل وربط  بالواقع .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق